• هيئة الأسرى تكشف عن  شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا انسانية

    هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا انسانية

  • ضحية تناجي عدالة السماء

    ضحية تناجي عدالة السماء

  • أسرى معتقل

    أسرى معتقل "نفحة" يعانون من التفتيشات اليومية لأقسامهم ومن إهمال الأوضاع الصحية لعدد منهم

  • الاحتلال يحول الحقوقي ايمن كراجة للاعتقال الإداري

    الاحتلال يحول الحقوقي ايمن كراجة للاعتقال الإداري

  • الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا

    الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا "بمشفى الرملة"

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا انسانية

في . نشر في الاخبار

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته ظهر الإثنين، بأن قوات الاحتلال تواصل تصعيد جرائمها بحق المعتقلين والأسرى وخاصة الأطفال منهم، فهي لا تكتفي باعتقالهم وحرمانهم من حريتهم، إنما تقوم أيضاً بالاعتداء عليهم وضربهم بوحشية منذ لحظات الاعتقال الأولى وصولاً إلى مراكز التوقيف الإسرائيلية، لتبدأ هناك جولة جديدة من التنكيل والمعاملة المهينة.   

 

ونقلت الهيئة في تقريرها عدة شهادات أدلى بها شبان وفتية تم اعتقالهم مؤخراً وزجهم في معتقل "مجيدو"، ومن بين الذين تعرضوا للضرب والاهانة بشكل متعمد وجنوني، القاصر ابراهيم فروخ (17 عاماً) من بلدة العيسوية قضاء القدس، والذي تم اعتقاله من وسط بلدته بعد أن لاحقه جيب عسكري هو وصديقه أحمد درباس، حيث تعمد جنود الاحتلال الاقتراب بالجيب العسكري نحو الفتى فروخ لالصاقه بالحائط والضغط على جسده، وفيما بعد هاجمه عدد من الجنود وانهالوا عليه بالضرب الشديد بأيديهم وأرجلهم وبالخوذ العسكرية التي يلبسونها على مختلف أنحاء جسده، ومن ثم قاموا بجره ووزجه بالجيب العسكري، ونُقل بعدها إلى مركز شرطة بريد القدس للتحقيق معه قبل أن يتم نقله إلى قسم الأسرى الأشبال في "مجيدو".  

 

بينما تعرض الأسير القاصر محمد سالم ديب (17 عاماً) من مخيم جباليا شمال شرقي مدينة غزة، لمعاملة قاسية أثناء اعتقاله، بعد اطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه واصابته بعدة أماكن في جسده، وعلى الرغم من سوء وضعه الصحي إلا أن الفتى ديب لم يسلم من الخضوع للتحقيق عدة مرات في مركز توقيف "عسقلان"، حيث مكث  داخل الزنازين 15 يوماً، قبل نقله إلى معتقل "مجيدو".

 

كما ونكل جيش الاحتلال بالأسير الطفل وسيم أبو جزر (15 عاماً) من مدينة رفح أثناء اعتقاله بالقرب من حاجز "إيرز"، بعد أن أجبره جنود الاحتلال على خلع ملابسه، وعلى الفور قاموا بتعصيب عينيه وتقييد يديه ونقله إلى مركز توقيف "عسقلان" للتحقيق معه، وخلال استجوابه لم يسلم الفتى من التهديد والاهانة والصراخ والشتم والبصق في وجهه لاجباره على الاعتراف بالتهم الموجه ضده.

 

وسجل تقرير الهيئة أيضاً اعتداء جنود الاحتلال بالضرب المبرح على كل من المعتقلين: محمد شاور (20 عاماً) من بلدة بيت ريما قضاء رام الله، ومحمود الملاح (27 عاماً) من بلدة قلنديا شمال مدينة القدس.

يذكر بأن هذين الأسيرين يقبعان حالياً في معتقل "عوفر".

أسرى معتقل "نفحة" يعانون من التفتيشات اليومية لأقسامهم ومن إهمال الأوضاع الصحية لعدد منهم

في . نشر في الاخبار

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها الصادر اليوم الإثنين، عن سوء الأوضاع الإعتقالية التي يقبعون بها أسرى معتقل "نفحة"، والذين يعانون في الفترة الأخيرة من تفتيشات مستمرة على مدار اليوم لأقسامهم، والتي يتخللها عبث وتخريب بمقتنيات الأسرى وقلبها رأساً على عقب.  

وفي سياق آخر، رصد تقرير الهيئة أيضاً حالتين مرضيتين بحاجة إلى تدخل طبي عاجل، وهما حالة الأسير حسام زعانين (33 عاماً) من غزة، والذي يعاني من اصابةٍ منذ اعتقاله عام  2013، حيث أُصيب بعدة مناطق في جسده، كما أنه يشتكي من ظفرٍ في العين ومن كتل دهنية، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية لعصب يده اليمنى بأسرع وقت ممكن.

في حين يشتكي الأسير خالد أبو عمشة (60 عاماً) من بلدة بيت حانون قضاء غزة، من عدة مشاكل صحية، حيث يعاني من ضعف في عضلة القلب منذ 6 أعوام، وفي كثير من الأحيان يُصاب الأسير بضيق في التنفس ويشتكي من أوجاع في المعدة، كما أنه يعاني من إنزلاق غضروفي في الفقرة الرابعة والخامسة، تُسبب له أوجاع جسيمة، وعلى الرغم من مشاكله الصحية العديدة تكتفي إدارة معتقل "نفحة" بإعطائه مسكنات للأوجاع دون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية، أو تشخيص ما يعانيه بشكل صحيح.

وطالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها المجتمع الدولي بوضع حدٍ لهذا الكم الهائل من الإنتهاكات بحق الأسرى وخاصة المرضى منهم القابعين في مختلف سجون الإحتلال.

 

الاحتلال يحول الحقوقي ايمن كراجة للاعتقال الإداري

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأثنين، أن محكمة عوفر العسكرية حولت الأسير أيمن ناصر كراجة (45عاماً) من سكان بلدة صفا قضاء مدينة رام الله، للاعتقال الإداري، حيث أصدرت بحقه أمراً إدارياً مدته ستة أشهر.

ولفتت الهيئة، أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير كراجة بتاريخ 9/9/2018، وعقب أيام من التحقيق معه تم تحويله إلى الاعتقال الإداري.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير كراجة ناشط حقوقي يعمل كمنسق في الوحدة القانونية في مؤسسة الضمير، وهو محرر اعتقل سابقاً في سجون الاحتلال وأمضى في الاعتقال الإداري ما يقارب العام.

 

الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا "بمشفى الرملة"

في . نشر في الاخبار

حذر تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، من تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المرضى القابعين فيما تسمى " مشفى الرملة"، والذين يواجهون الموت البطيء بشكل يومي.

 

وقالت الهيئة، إن عدد الأسرى المرضى القابعين في مستشفى "سجن الرملة" ارتفع إلى 17 أسيرا، يعانون من ظروف صحية واعتقاليه بالغة السوء والصعوبة، وغالبيتهم يعانون من الشلل ويتنقلون على كراسي متحركة ويعتمدون على أسرى آخرين للقيام باحتياجاتهم اليومية.

 

وذكرت الهيئة في بيان صحفي أن الأسرى هم: خالد شاويش ومنصور موقدة ومعتصم رداد وأيمن الكرد ويوسف نواجعة وأشرف أبو الهدى وناهض الأقرع وصالح صالح، محمد أبو خضر، سامي أبو دياك، محمد غسان، عز الدين كرجات، اياد حريبات، ناصر الشاويش، محمد احسان، خليل جبارين، والأسير المضرب عن الطعام عمران الخطيب.

 

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن المرضى هناك يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، حيث انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج وتقديم المسكنات والمنومات.

 

كما استعرضت الهية في بيانها تفاقم الوضع الصحي للأسير المصاب خليل جبارين والذي تم نقله من مسشتفى هداسا عين كارم الى مشفى الرملة أول من أمس، رغم أنه بحاجة الى متابعة طبية متواصلة كونه مصابا بخمس رصاصات في عدة مناطق من جسده، كم حذرت الهيئة من تفاقم الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام منذ 50 يوما ويقبع في عزل المشفى.

يذكر أن الحالات المرضية القابعة بسحن الرملة هي الأصعب في السجون، فهناك المصابون بالرصاص والمعاقين والمصابين بأمراض مزمنة وأورام خبيثة منذ سنوات جراء سياسة الإهمال الطبي المتعمدة.

تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي اليوم الأحد بحضور طبيب فلسطيني

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قبل قليل، انه سيتم تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي ( 24 عاما )، من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، اليوم الأحد في معهد الطب العدلي أبو كبير، وذلك بحضور مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني الطبيب ريان العلي.

 

وبينت الهيئة، أنها تمكنت بعد ترشيحها للطبيب العلي لحضور التشريح، وبالتعاون مع الجهات الفلسطينية المختصة، من التنسيق له وإصدار التصريح اللازم لحضور عملية التشريح ، والوقوف على تفاصيلها وما سينتج عنها، علما بأن ذلك تم بعد جهود حثيثة ومتابعة متواصلة قامت بها الوحدة القانونية في الهيئة، وتقديمها التماسا مصغرا لنيابة الإحتلال الإسرائيلي، والذي تضمن المطالبة بتشريح وتسليم جثمان الشهيد.

 

واشارت الهيئة ان عملية التشريح ستستغرق عدة ساعات، وانه من المحتمل ان يتم تسليم جثمان الشهيد الخطيب بعد الإنتهاء من التشريح، ولكن حتى هذه اللحظة لا يوجد معلومات مؤكدة بخصوص ذلك.

 

ودعت الهيئة المجتمع الدولي التحرك الفوري لمحاكمة دولة الاحتلال على هذه الجرائم والإعدامات خارج نطاق القضاء، وتحريك ملفات الجرائم الإسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية، مشيرة إلى أن سياسة الإعدامات بدل الاعتقال أصبحت نهجا وجزءا من السياسة "الإسرائيلية" المتعمدة.

 

يذكر ان الأسير الريماوي أستشهد يوم 18/9/2018، نتيجة الضرب الوحشي الذي تعرض له على أيدي قوات خاصة إسرائيلية خلال إعتقاله من منزله ونقله الى مستوطنة حلميش، علما انه سليم ولا يعاني من أي امراض.

الاحتلال يعتقل فتاة بالقدس لإجبار شقيقها على تسليم نفسه

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، أن قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتقلت صباح اليوم الفتاة تسنيم باسم معتوق 15 عاما من العيزرية قضاء القدس، لإجبار شقيقها على تسليم نفسه لهم.

 

وقالت عائلة معتوق لهيئة الأسرى، أن سلطات الاحتلال تدعي ان شقيق الفتاة مطلوب لهم، وأن قوات من الجيش  قامت فجرا باعتقال تسنيم واقتيادها الى معسكر الجبل بالقرب من ابو ديس كنوع من الضغط على شقيقها لتسليم نفسه.

 

ولفتت، أن شقيق الفتاة قام بتسليم نفسه ظهر اليوم لشرطة مستوطنة "معالية أدوميم" المقامة على أرضي مدينة القدس بالقرب من العيزرية، وبعدها قامت سلطات الاحتلال باطلاق سراح الفتاة.

النتائج الأولية لتشريح جثمان الشهيد الريماوي تظهر كدمات على أنحاء متفرقة من جسده

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إنتهاء عملية تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي ( 24 عاما )، من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، في معهد الطب العدلي أبو كبير، والتي إستمرت لعدة ساعات بحضور الطبيب الفلسطيني ريان العلي مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني.

 

وكشفت الهيئة ان النتائج الأولية لعملية التشريح أظهرت بشكل واضح تعرض الشهيد الريماوي للإعتداء والضرب، حيث ظهرت الكدمات على صدره وفخذه الأيمن، وعلى أماكن مختلفة من جسده، كما أظهر التشريح ان طبيعة عملية إقتحام منزل الشهيد وعملية الإعتقال الوحشية أثرت على عمل اجهزة جسده، وبالتالي كانت سببا رئيسيا في إستشهاده.

 

وحملت الهيئة حكومة الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن إستشهاد محمد، مشيرة الى ان ما تعرض له الشهيد نتاج سياسة أقرت بشكل رسمي من الاوساط السياسية والعسكرية الإسرائيلية، تسمح للجنود بالتصرف الميداني الحر مع المعتقلين وفقا لتقديراتهم الذاتية، مما جعل جنود الإحتلال يستخدمون الضرب والإعتداء بأبشع صوره.

 

وفيما يتعلق بتسليم جثمان الشهيد، رفض الإحتلال إبلاغ الجهات الفلسطينية عن موعد تسليمه، وحتى هذه اللحظة لم تتضح نوايا الإحتلال في التعامل مع جثمان الشهيد.

 

يذكر ان الأسير الريماوي أستشهد يوم 18/9/2018، نتيجة الضرب الوحشي الذي تعرض له على أيدي قوات خاصة إسرائيلية خلال إعتقاله من منزله ونقله الى مستوطنة حلميش، علما انه سليم ولا يعاني من أي امراض.

هيئة الأسرى تنعى الأسيرة المحررة عائشة عبيد من بيت لحم

في . نشر في الاخبار

 ينعى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، بالنيابة عن الهيئة وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى والحركة الأسيرة في سجون الإحتلال والأسرى المحررين، الأسيرة المحررة عائشة عبيد من مخيم الدهيشة في بيت لحم، والتي إنتقلت الى جوار ربها صباح اليوم السبت، مقدما أصدق التعازي والمواساة لأسرتها وعائلتها، وللحركة الأسيرة النسوية برمتها.

وأشاد الواء أبو بكر بالمناضلة المرحومة عبيد، والتي أعتقلت على يد الإحتلال الإسرائيلي عام 1968، وأمضت في سجون الإحتلال خمس سنوات، حيث عرف عنها جبروتها وتحديها للمحتل حتى وهي خلف القضبان، ولم ينال الإحتلال من عزيمتها رغم التهديدات والتعذيب القاسي.

وأوضح أبو بكر ان المناضلة عائشة إلتحقت بصفوف الثورة الفلسطينية منذ إنطلاقتها، تدربت في معسكرات الثورة في الأردن ضمن أفواج الرعيل الاول، وكان إتصالها بشكل مباشرة مع القائدين الخالدين أبو عمار وأبو جهاد، وكان لها دور كبير في حماية العديد من المجموعات الفدائية على مدار سنوات النضال، وبقيت محافظة على نشاطها والتزامها بحركة فتح حتى وفاتها.

 

الاحتلال ينقل الاسير المصاب جبارين من "هداسا" لعيادة سجن الرملة

في . نشر في الاخبار

افادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الجمعة، ان ادارة سجون الاحتلال الاسرائيلي نقلت الأسير المصاب الطفل خليل جبارين (16 عاماً)، من مستشفى "هداسا عين كارم" الى ما تسمى بعيادة سجن الرملة.

وقالت الهيئة، انه ورغم الوضع الصحي المستقر للاسير المصاب جبارين، الا انه لا زال بحاجة الى عناية ورعاية طبية خاصة داخل المشفى، وان ادارة السجن تعمدت نقله الى "عيادة الرملة" السيئة بهذه الظروف كنوع من التنكيل والعقاب.

وكان اطباء مشفى هداسا، قد أجروا عملية جراحية للاسير جبارين في يده اليسرى وفوق كتفه الايسر لإخراج بعض الرصاصات التي أصيب بها، خلال اعتقاله قرب تجمع "غوش عتصيون" شمال الخليل قبل ايام.

 يشار أن الأسير جبارين أصيب ب5 رصاصات في الجهة اليسرى من جسدة، 3 منها في يده وكتفه وتحت الإبط وأخرى في الحوض، بالإضافة لساقه، ويعاني من مشاكل في المسالك البولية، ورغم ذلك ُتصَر قوات الاحتلال على تقييده بالسرير.

يذكر ان الأسير جبارين من مدينة يطا جنوب الخليل، وقد مددت محكمة الاحتلال العسكرية في "المسكوبية" اعتقاله لمدة 10 أيام، وعُقدت له جلسة المحاكمة في المستشفى بسبب وضعه الصحي، حيث يتهمه الاحتلال بتنفيذ عملية طعن أدت لقتل أحد المستوطنين.

 

نشاطات وفعاليات

  • اللواء أبو بكر: الضغوطات الإسرائيلية والأمريكية لن تثنينا عن مواصلة واجبنا تجاه الأسرى وعائلاتهم >

    اقرأ المزيد
  • "القدس المفتوحة" و"شؤون الأسرى" تعقدان مؤتمرًا حول "قضية الأسرى في الأدب الفلسطيني المعاصر" >

    اقرأ المزيد
  • اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • أبو بكر والنائب العربي في الكنيست نفين رحمون يبحثان عدد من قضايا الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • 1